الساحل السوري يحرق ثروته الزراعية

 لجأ الكثير من المزارعين في الساحل السوري إلى الاستغناء عن أشجار الحمضيات، بعد أن بقيت الكثير من المحاصيل على الأشجار دون قطافها، بسبب تدني أسعار الحمضيات بشكل عام في سوريا.

تحكم التجار بأسعار المواد الغذائية والمحاصيل ودفع إتاوات كبيرة للشبيحة المنتشرين على الحواجز بين القرى والأسواق، كان سببا إضافيا لقلع الأشجار، إضافة لانخفاض أعداد الأسواق المحلية وعدم القدرة على تسويق بضائعهم بشكل كبير.

ووصل عدد الأشجار المقلوعة في عام 2016 في اللاذقية إلى 5086 شجرة، أما بالربع الأول من عام 2017 فقد ارتفع القطع بنسبة أربعة أضعاف عن كامل عام 2016، حيث وصل عدد الأشجار المقلوعة إلى 20338، تقدر بمساحة 726 دونم حسب مديرية الزراعة في اللاذقية.

ولم يتمكن النظام من تسويق منتج الحمضيات هذا العام ووصل سعر 1 كغ إلى 22 ليرة سورية حيث لا يكفي حتى لثمن عمال القطاف، حيث يتم بيعه إلى التجار بـ22 ليرة سورية وبيعه للمواطنين بمبلغ 45 ل س للكيلو، ويبلغ سعر تكلفته حوالي 60 ليرة سورية بحسب المزارعين، كما شهدت سوريا ارتفعاً كبيراً في أسعار الأسمدة وأجور العمال والمحروقات، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع التكلفة على المزارعين الذين اضطروا مؤخرا لاقتلاع أشجار الحمضيات وزراعة الخضروات والتبغ والمحاصيل الأكثر إنتاجا.

كما قام الكثير من المزارعين ببيع الأشجار كحطب، حيث لاقت مادة الحطب طلباً كبيراً خلال فصل الشتاء الماضي، في حين قام الكثير بإنتاج الفحم من أشجار الليمون الذي يعتبر من أفخر أنواع الفحم، وبيعه بأكثر من أسعار المواسم كالبرتقال.

وحاولت قوات النظام بيع الحمضيات إلى روسيا التي رفضت شراء المواد نتيجة مخالفتها معايير البلاد، كما قامت قوات النظام عبر وزراه الدفاع بشراء أغلب مواسم البرتقال والحمضيات بأقل من سعر التكلفة وتوزيعها على مناطق المصالحات والمهادنة كنوع من “المساعدات الإنسانية”.

وتعتبر محافظة اللاذقية من أولى المحافظات السورية إنتاجاً للحمضيات تليها مدينة طرطوس الساحلية، ويعتمد الكثير من سكانها وخصوصا في القرى الموالية على الزراعة خاصة الحمضيات، ويعتبر قطاع الزراعة من أهم القطاعات الاقتصادية في سوريا حيث يشكل ما يزيد على ثلث الناتج المحلي حيث تحولت سوريا من مصدر على المستوى العالمي إلى مستورد من الدرجة الأولى.

المصدر  :  http://baladi-news.com/ar/news/details/18992/الساحل_السوري_يحرق_ثروته_الزراعية

 

عن admin

شاهد أيضاً

الأمان والطوارئ والجفاف.. الخارجية المصرية تعلن عن اتفاق حول سد النهضة

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الجمعة إنه تم استكمال التفاوض على عناصر ومكونات اتفاق ملء …

توقعات باندلاع انتفاضة العطش وتوقف السياحة النيلية والملاحة النهرية لنقض ايرادات النيل بمصر

توقع السياسى المصرى زيدان القنائى الناشط الحقوقى اندلاع انتفاضة العطش بمصر خلال السنوات القادمة نتيجة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *